awscNote

في الإعادة إفادة، أم في الإستراحة إبتكار؟ عن اكتشاف حديث لطرق تعلم المخ مهارات جديدة

 

تُعدُّ قوتنا المذهلة في التعلم جزءًا لا يتجزأ من كوننا بشرًا نتحلى بمهارات ذهنية عالية مقارنة مع الكائنات الحيّة الأخرى. مع ذلك، ما زلنا لا نفهم تمامًا كيف تَستوعِب أدمغتنا المعلومات والمهارات الجديدة. إن التّدريب المكثّف هو الطريقة المُتعارف عليها من أجل احتراف وإتقان المهارات، مثل العزف على آلة موسيقية أو تعلم رياضة جديدة. لقد كبرنا وعبارات “في الإعادة إفادة” و “التكرار يُعلّم الشُطّار” متأصلة في ذهننا.
دعونا نكشف لكن/م عن طريقة علميّة حديثة من المؤكد انها ستنال اعجابكن/م بمدى سهولتها.

في دراسة مثيرة للإهتمام نُشِرت مؤخرا في مجلة Cell Reports, يناقض علماء الدماغ نظرية أن التدريب المكثّف هو مفتاح الإتقان، ويُظهرون إمكانية وجود طريقة أسرع للتطور في مهارة ما. يتضح، أن معظم التحسّن أثناء تعلم مهارة جديدة لا يأتي أثناء الممارسة الفعلية، بل أثناء فترات الراحة بين الممارسة والأخرى.

قام فريق البحث بقيادة الطبيب والباحث بروفيسور ليوناردو كوهين (Leonardo G. Cohen) من مؤسسة NIH الأمريكية، بفحص المجالات المغناطيسية المتذبذبة في أدمغة مشاركين طُلِب منهم أداء مهمة متسلسلة بشكل متكرر. لاحظ الباحثون أن في فترات الراحة القصيرة بين جولات التدريب، تم إعادة تلك المهمة في أذهانهم، بل وبشكل أسرع، كما لو أن التعلم كان من تلقاء نفسه. تدعى هذه الظاهرة ب” the spacing effect”. 

كيف هذا ؟
قام الفريق برسم خريطة لنشاطِ دماغِ 33 متطوعًا أثناء تعلمهم كتابة سلسلة من 5 أرقام، حيث تم تسجيل موجات الدماغ باستخدام تقنية مسح حساسة تسمى تخطيط الدماغ المغناطيسي (magnetoencephalography). عُرض على المشاركين هذا التسلسل الرقمي على الشاشة وطُلب منهم كتابته بسرعة وبأكبر عدد ممكن من المرات لمدة 10 ثوانٍ ثم أخذ استراحة لمدة 10 ثوانٍ. كرروا هذه العملية 35 مرة.

بعد ذلك سعى الفريق لتحليل البيانات باستخدام برنامج حاسوب، مما سمح له بفك تشفير نشاط الموجات الدماغية المرتبط بكتابة كل رقم في السلسلة الرقمية. لدهشته، اكتشف الفريق أنّ نشاط الدماغ المبذول في استعراض ومراجعة كتابة التسلسل الرقمي هذا كان 20 مرة أسرع في فترات الراحة القصيرة.

بالإضافة، قام الفريق بفحص المناطق في الدماغ التي كانت فعالة في تكرار التعلّم. كما هو متوقع، غالبًا ما يحدث نشاط تكرار التعلم في المناطق الحسيّة في الدماغ المسؤولة عن الحركة. لقد لوحظ أيضًا نشاطًا في الحُصين (hippocampus) والقشرة الأنفية الداخلية (entorhinal cortex). هذا اكتشاف عظيم إذ لم يكُن معروف سابقًا أن هذه المناطق تلعب دورًا رئيسيًا في الذكريات اللازمة لأداء مهام جديدة.

يقول بروفيسور كوهين: “تدعم نتائجنا فكرة أن الراحة اليقظة تلعب دورًا لا يقل أهمية عن الممارسة المكثفة في تعلم مهارة جديدة. يبدو أنها الفترة التي تكثّف فيها أدمغتنا ذكريات ما مارسناه للتو وتدمجها سوية. قد يساعد فهم هذه الدورة العصبية تعلمنا لمهارات جديدة، بل ويساعد أيضًا المرضى في إعادة التأهيل (rehabilitation) واستعادة المهارات المفقودة بعد الإصابة العصبية مثل السكتة الدماغية.”

ما علاقة هذا الإكتشاف بالشيخوخة؟
في الدراسة المذكورة أعلاه، تعلم المشاركون العزف على سلسلة من الأرقام على لوحة المفاتيح. يتم تصنيف هذه الفعالية كنوع من التعلم المعروف باسم “التعلم الإجرائي” او “procedural learning”, الذي يشمل عمومًا أي نوع من المهارات التي تتطلب الممارسة مرارا وتكرارا لإتقانها.
تعلم اللغات مثلا هي إحدى هذه المهارات، أو تعلم الاتجاهات – مثل كيفية الانتقال من المنزل إلى وظيفة جديدة.

إن تدريب عقولنا من خلال تعلم مهارات جديدة ليس مفيدًا فقط في ترك انطباع جيّد في مقابلات عمل أو محادثات تشبيكية، بل إنه في الواقع أحد المكوّنات الرئيسية لصحة الانسان مع تقدمه ​​في السن. تشير الأبحاث إلى أن التعلّم قد يطيل الحياة – مقابل كل سنة تعليمية نكسب سنة لعمرنا. تعلم مهارة جديدة مثل لغة، تصوير او حتى الخياطة – قد يحسن الذاكرة ويبطئ الشيخوخة.

كيف تحسّن هذه الدراسة حياتنا ?
لقد عرف العلماء منذ فترة طويلة أن الراحة ضرورية للتعلم، حتى وأن معظم تعلمنا يحدث أثناء الراحة. ما لم يعرفوه بالضبط هو ما يحدث في الدماغ أثناء استراحتنا هذه.

يقول بروفيسور كوهين أن فترات “الراحة اليقظة” أكثر قوة في تجميع المعلومات من النوم طوال الليل، والذي غالبًا ما يخطف الأضواء. يضيف إلى أنّ %90 من تعلمنا منذ بدء ممارسة شيء ما حتى صباح اليوم التالي، يحدث في فترات الراحة اليقظة – و %10 فقط أثناء النوم. مع ذلك، لا يزال غير واضح تمامًا كم من الوقت يجب أن تكون فترات الراحة القصيرة، أو كيف ينبغي فصلها عن بعضها البعض لتحقيق التعلم الأمثل.

للختام، هذا هو أوّل إثبات للمسار العصبي اليقظ لمهارةٍ مكتسبة حديثًا شوهدت من خلال دراسات سريرية (صنعت على البشر).
بالرغم من الحداثة التي تحملها هذه النتائج، إلا أن هذه التجارب لم تختبر إلا مهارة واحدة، لذا ينبغي تأكيد هذه النتائج في مهارات جديدة. في حال كان هذا صحيحًا، فإن هذه الطريقة السهلة هي أمر عظيم لمضاعفة درجة تعلمنا مهارات جديدة، كما هي مهمة لمساعدة بعض المرضى في عمليات إعادة التأهيل.

الآن، بعد إكتمال قراءة المقال، كل ما عليكن/م فعله، هو الجلوس والإسترخاء.

 

 

 

في الصورة: نشاط تجدد الذاكرة التي لوحظت في الدراسة. المصدر: NIH

 

المقال المترجم:

https://www.inverse.com/mind-body/new-skills-brain-study?mc_cid=8dd15b54ee&mc_eid=966940f915

رابط المقال المنشور في Cell Reports:

https://www.cell.com/cell-reports/fulltext/S2211-1247(21)00539-8?_returnURL=https%3A%2F%2Flinkinghub.elsevier.com%2Fretrieve%2Fpii%2FS2211124721005398%3Fshowall%3Dtrue#secsectitle0020

awscNote

تحقيق ما بات خيالاً: بروفيسور يعقوب حنا وفريقه ينجحون بإنماء أجنة فئران خارج الرحم للمرة الأولى

لا تزال مراحل تطور الجنين، البشري وغيره من الثدييات، سرٌّ غامض بروعته ودقة مراحله، إذ يَنتُج عن هذه المراحل كائنات مليئة بالتفاصيل؛ تتناغم أسسها وأجزاءها بسحر وانسجام؛ لا نعرف عنها وعن آلية عملها إلا القليل رغم التقدّم العلمي العظيم.
منذ مئة عام يحاول العلماء جاهدين في أنحاء العالم دراسة مراحل تطوير الجنين، لكن تتطلب دراسة المراحل المبكرة فهم شامل وعميق، طرق بارعة وبيئة مُهَنْدَسَة بشكل عبقري من أجل فك شفرة كثير من الآليات الأساسية لنمو الأجنّة خارج رحم الأم؛ موطنهم الطبيعي والوحيد حتى يومنا هذا.

من بين المختبرات التي تمركزت إهتماماتها حول هذا الموضوع هو مختبر بروفيسور يعقوب حنا وفريقه البحثي في معهد وايزمان. الفريق الذي كدّ وتعب ليعلن في الآونة الأخيرة عن نجاحه بإنماء أجنّة فئران خارج الرحم حتى المراحل المتقدمة ونمو الأعضاء بشكل كامل متكامل، ليكون هذا الإنجاز رائد بنجاحه ونتائجه عالميا حيث يتم ولأول مرة تنمية جنين لهذه الفترة الزمنية خارج رحم أمه.

فهذا فخر وإعتزاز ليس فقط على الصعيد العالمي بل وعلى الصعيد المحلي العربي؛ فهذه إنجازات وهذه شخصيات هي الوجه العربي الجميل والواعد الذي يعيد لمجد مسقط رأسه مجدا علميا وبصمة تاريخية تذكرنا بإبن سينا. وتسلط الأضواء على هذا المختبر من جميع أنحاء العالم، وخصوصا من جماهير وعلماء علم الوراثة، حيث تتم متابعة ومشاركة آخر مقالاته العلمية، التي نُشرت في مجلة Nature الشهيرة [1] حول هذا الموضوع، بشكل ملحوظ ومميّز.

 

تعتبر الطريقة التي ابتكروها أداة لا سابق لها لفهم عملية النمو المشفرة في الجينات، وقد توّفر نظرة تفصيلية مبهرة للعيوب الخلقية في الحمل الطبيعي وفي الحمل عن طريق الزراعة أيضا.
يشرح بروفيسور حنا، الذي يعمل في قسم علم الوراثة الجزيئية بالمعهد، أن الكثير مما هو معروف اليوم عن التطور الجنيني للثدييات يأتي إما من مراقبة نفس المراحل العملية في غير الثدييات مثل الضفادع أو الأسماك، أو عن طريق الحصول على صور من أجنة فئران تم تشريحها وجمعها معًا. ويضيف أن فكرة إنماء الأجنة خارج الرحم حتى المراحل المتقدمة كانت موجودة قديما، لكن التجارب القائمة على هذه المقترحات لم تحقق سوى نجاح محدود وكانت الأجنة تميل إلى أن تكون غير طبيعية.

قرّر فريق بروفيسور حنا تجديد الجهد وتطوير البحث في مختبره، والذي يركز على الطريقة التي يتم بها تفعيل مراحل التطور في الخلايا الجذعية الجنينية. على مدار سبع سنوات، من خلال العديد من التجارب والأخطاء، الضبط الدقيق والمراجعات العديدة، توصّل الفريق إلى عملية مكوّنة من خطوتين، نجحوا من خلالها إنماء أجنة فئران بشكل طبيعي لمدة 11 يوم – أي حوالي نصف عملية الحمل الكاملة للفئران (20 يوم). بهذا الوقت يتطور للأجنة مخطط جسم محدد جيدًا وأعضاء مرئية، بما فيها الدماغ والرئتين والجهاز الهضمي والكلى والأرجل والأعضاء التناسلية. هذا هو الجزء الأكثر غموضًا والأكثر إثارة للإهتمام في التطور الجنيني.

الخطوة الأولى من التجربة دامت مدتها يومين، فيها تم نقل الأجنة إلى حاضنة اصطناعية خارجية في مرحلة مبكرة جدا، حيث لم تتجاوز الأجنة 5 أيام من عمرها، وتكون بمثابة 250 خلية جذعية متطابقة بشكل كرة.
تحتوي الحاضنة الاصطناعية على نظام تهوية، فيها تطفو الأجنة في قنينة مملوءة بسائل خاص مفعم بالمغذيات. بهذه الخطوة استطاع الفريق تكرار المرحلة الأولى من التطور الجنيني حيث يتضاعف حجم الجنين لثلاثة أضعاف، ويتميز بثلاثة طبقات خلايا مختلفة: طبقة داخلية، وسطى وخارجية. بعد هذين اليومين، تدخل الأجنة في مرحلة النمو التالية، وهي تكوين أعضاء في كل طبقة، لذا كانت بحاجة إلى شروط إضافية.

في الخطوة الثانية، وضع علماء مختبر بروفيسور حنا الأجنة في محلول مغذّي بأكواب صغيرة، ووضعوا هذه الأكواب على بكرات تحافظ على السائل المغذّي في حالة حركة مستمرة. يبدو أن هذه الحركة المستمرة ساعدت في إبقاء الأجنة مغمورة بالمغذيات اللاّزمة.
بالإضافة إلى تنظيم العناصر الغذائية في الأكواب بعناية فائقة، لاحظ الفريق أيضا أن التّحكم بضغط الغازات كالأكسجين، وليس فقط الكميّات، كان عنصر أساسي في نجاح التّجارب. 

 

للتحقق مما إذا كانت عمليات النّمو طبيعية، أجرى الفريق مقارنات دقيقة مع الأجنّة التي تمّت إزالتها من فئران حوامل في فترات زمنية مشابهة، مما أظهر أن كلا المجموعتين متطابقتين من حيث فصل الطبقات الثلاث. إضافة الى ذلك، أدخلوا جينات الى داخل الأجنّة التي بدورها أضاءت أعضاء مختلفة بألوان فلورسنت، ما أظهر نتائج متوافقة مع التطور والنمو داخل الرحم.

أما بالنسبة للدماغ، فقد أظهروا أيضًا أنه بالإمكان إضافة أنواع معينة من الخلايا العصبية البشرية إلى الأجنة، تندمج جزئيًا في الدماغ النامي. يمكن استخدام كلتا الطريقتين للمساعدة في فهم كيفية حدوث التطور الطبيعي، وكيف يحدث الخطأ في بعض الأحيان. تتيح هذه التقنيات فتح أبوابًا جديدة من خلال إتاحة الوصول إلى تفاصيل في تطور الأجنة، ما يساعد بإجراء دراسات تفصيلية للعديد من جوانب تطوّرها.

في إحدى مقابلاته (2) علّق بروفيسور حنا قائلا: “إذا تم تزويد جنينًا بالشروط الصحيحة، فإن شفرته الجينية ستكون عبارة عن مجموعة من أحجار الدومينو، مرتّبة لتقع واحدة تلو الأخرى متى وقعت الأولى. كان هدفنا إعادة إنشاء هذه الظروف، والآن يمكننا مشاهدة هذا التسلسل، حيث يصل كل دومينو إلى المرحلة التالية في الصف”. 

من بين أمور أخرى، ستخفض هذه الطريقة التكاليف بل وتسرع عمليات البحث في مجال علم الأحياء التطوري ، فضلاً عن تقليل الحاجة إلى حيوانات المختبر. 
من بين أمور أخرى، يأمل الفريق أن تساعد طريقتهم المبتكرة بالإجابة على أسئلة عديدة، مثل سبب فشل العديد من حالات الحمل عن طريق الزرع، وكيف تتخصّص الخلايا الجذعية تدريجياً الى خلايا أخرى محددة العمل وما هي الظروف في فترة الحمل التي قد تؤدي لاحقًا إلى اضطرابات في النمو.

أخيرا، ليس من غير المعقول أن نمتلك القدرة على تطوير جنين بشري من الإخصاب إلى الولادة خارج الرحم بالكامل. بالطبع، مجرد اقتراح سيناريو الخيال العلمي الذي لربما شاهدناه في الأفلام أن يصبح حقيقة من شأنه أن يرعب الكثيرين ويثير الجدل بين الأطراف المدنية، الدينية والعلمانية. فمع افتراض إمكانية كهذه ما إذا كان ذلك مناسبًا أم لا، هو سؤال سيبحثه أيضا علماء الأخلاق والمنظمين.
لكن مازال الوقت مبكرًا، فالعلم والأبحاث مازالت بأوجها وما زالت هنالك أسئلة وغموض حول تطوّر الأجنة البشرية بالكامل خارج الرحم. وللعلم والأبحاث تتمة.

وما أنسب من ترككم/ن مع مقولة عالم الفيزياء ألبيرت أينشتاين: “الخيال أهم من المعرفة، فبينما المعرفة محدودة فإن الخيال لا حدود له. الخيال هو حافز كل تقدم، ومنشئ أي تطور.” فدون الخيال، لما أتت بنا العلماء بالمعرفة والتطوّر.

فما يدور بخيالك أيها القارئ/ة؟ وهل تعلم/ين إن كان عالمٍ في مختبر ما يعمل على تحقيق ذلك؟

نراكم/نّ مع إنجاز آخر،

جمعية نساء عربيات في مجالي العلوم والهندسة.

Development of a mouse embryo over a five-day period.

تطور جنين فأر على مدى خمسة أيام ائتمان [1] Aguilera-Castrejon et al.، Nature 2021

 

 

مصادر:

  1. https://www.nature.com/articles/s41586-021-03416-3
  2. https://wis-wander.weizmann.ac.il/life-sciences/advanced-mouse-embryos-grown-outside-uterus
awscNote

ثلاث رواد في علم المناخ, اولهم امرأة نسيها التاريخ

قدّمت النِّساء على مَر التّاريخ الكثير من المساهمات الجوهرية الهامة في المجالات العلمية, وذلك بالرغم من العقبات والتضييقات العديدة التي واجهتهن، منها فرص التعليم الأساسي، الجامعي وفرص العمل. وقد لا يُخفى عن علمكم، فلم تلقى تلك العالمات ولا حتى القليل من الفضل لعملهن، ففي معظم الأحيان، تم التغاضي عن الذكر أو الإعتراف بدورهن, أو تم ربط مساهمتهن بأسماء زملائهن الرّجال.التقطت روزالين فرانكلين صور الأشعة السينية لجزيء الحمض النووي (DNA) التي سمحت لجيمس واتسون وفرانسيس كريك بالتوصل لشكل هذه الجزيئات، لكن هي بدورها لم تحصل على أي تقدير يُذكر.

في ناسا، ساعدت كل من كاثرين جونسون، دوروثي فوغان وماري جاكسون (إلى جانب عدد لا يحصى من عالمات الرياضيات الأخريات) – في هندسة مركبة فضائية وحل معادلات لإطلاق رائد الفضاء جون جلين إلى مساره الفلكي في عام 1962. لكن مساهماتهن هذه بالكاد تم التعرف عليها.

هذا النوع من الاعتراف والتقدير افتقدته العديد من العالمات اللواتي لم يتم منحهن حق التأليف في أوراقهن البحثية؛ فتم نسيان عملهن.

عالمة أُخرى يَندَرِج إسمها في هذه القائمة؛ هي يونيس فوتيه (Eunice  Foote), التي تُعتبر أوّل عالمة أنثى في علم المناخ.

يُعتبر علم المناخ قضيّة عالميّة بغاية الأهمية في عصرنا هذا، فتأثيرات الإحتباس الحراري تهدد كيان المخلوقات الحية ومخطط الإنسان على الأرض وفضائها. عدا عن تصدرها للعنواين الرئيسية من حين لآخر، فإنّ الإحتباس الحراري يشد العديد من المبادرات التكنولوجية، الرؤى الدولية والأهداف التي تعمل لأجلها المؤسسات الغير ربحية.

منذ ما يقارب قرن ونصف من الصناعة، تم إزالة مساحات ضخمة من الغابات لتخدم البناء والإعمار المادي، نمو الاقتصاد، ارتفاع مستويات المعيشة وغيرها من أمور عديدة يفعلها الإنسان، التي تسبب بارتفاع كمية الغازات الدفيئة بالجو الى مستويات قياسية لم نشهدها منذ 3 ملايين عام.

كيف توصّل العُلماء لعلاقة الغازات الدفيئة والإحتباس الحراري؟ وما هي مساهمة العالمة يونيس فوتيه لهذا المجال؟

تدور قصة يونيس فوتيه قبل قرن من الزمن التي عاشته النّساء المذكورات أعلاه, اذ كانت فوتيه عالِمة هاوية آنذاك, أجرت في سنوات ال1850 بعض التجارب الأولى لإستكشاف تأثير الغازات المختلفة في الغلاف الجوي على “حرارة أشعة الشمس”.
بواسطة إستخدام أسطوانات زجاجية، كل منها يحتوي على مقياس حرارة، وجدت يونيس أن تأثير تسخين الشمس كان أكبر في الهواء الرّطب من الهواء الجّاف، وأنه كان الأكبر في أسطوانة تحتوي على ثاني أكسيد الكربون (CO2). من تجربتها البسيطة هذه، توصلت إلى نتيجة أن ثاني أكسيد الكربون من شأنه أن يتسبب في إرتفاع درجة حرارة الأرض, أي بكلمات اخرى ربطت ولأول مرة العلاقة ما بين ثاني أكسيد الكربون وارتفاع درجات الحرارة المناخية.

نظريتها هذه توقعت حدوث الإحتباس الحراري التدريجي الذي يحدث في يومنا هذا والمسمى ب” the greenhouse effect”.

تم تقديم عملها عام 1856 في الإجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لتقدم العلوم (AAAS) – ليس من قِبَلِها، بل من قِبَل عالِم اخر لكونه رجل، حتى أنه لم يُسنح لها الرد على الأسئلة. وبطبيعة الحال (المؤسف آنذاك) لم يُسمح لها بنشر مقالها في المجلات المرموقة في زمنها !

بعد بضعة سنوات من إكتشافات يونيس فوتيه، ظهر الفيزيائي الشهير جون تيندال، الذي له، بشكل مغلوط، يُنسب الفضل في تأسيس علم المناخ.
بتجاربه الأكثر تعقيدًا إستطاع إثبات أن تأثير الإحتباس الحراري على الأرض يأتي من بخار الماء وغازات أخرى اولها ثاني أكسيد الكربون. في منشوره، ذكر تيندال عالِم آخر قد إعتمد على استنتاجاته, ولكنّه لم يَذكُر يونيس فوتيه على الإطلاق.

في عام 1938, ظهر المهندس غاي ستيوارت  كالندار، الذي له بصمته في علم المناخ، وقد كان يهوى تجميع بيانات عن الإحتباس الحراري في أوقات فراغه. فقام بجمع قراءات درجات الحرارة من 147 محطة أرصاد جوية حول العالم. لم يقم أحد بجمع مثل هذه البيانات من قبل، وعندما قارنهم بالقياسات التاريخية لثاني أكسيد الكربون، اكتشف نمطًا واضحًا. لقد اثبت كالندار ان الاحتباس الحراري يحدث حقًا, بل واظهر ان لحرق الوقود الاحفوري على يد البشر جزء كبير في تسببه. تسمى هذه الظاهرة “Callendar Effect” على اسمه. رفض العديد فكرة أننا نحن البشر يمكن أن نؤثر على شيء ضخم مثل مناخ الأرض، بل لا يزال يصعب تصديقها بالنسبة للكثيرين حتى في يومنا هذا!

لنستمر لعام 1958، حيث كان زملاء الكيميائي تشارلز كيلينج يدرسون العلاقة بين الحموضة في المحيطات وبين ثاني أكسيد الكربون. حتى ذلك الحين، كان الاعتقاد السائد هو أن المحيطات تمتص بسرعة معظم ثاني أكسيد الكربون، لتخرجه من الغلاف الجوي. يتضح ان هذا لم يكن صحيحًا بحسب تجارب كيلينج.

قام كيلينج بالبحث عن بقعة بعيدة قدر الإمكان عن تلوث المدن والصناعة، ليذهب لوسط شمال المحيط الهادئ، تحديدا إلى بركان “Mauna Loa” النشط في هاواي. قراءاته هناك اثبتت أمرين; الأول أن تركيز ثاني أكسيد الكربون يرتفع وينخفض حسب الفصول، ولكن اذا نظرنا الى الصورة كاملة فنجد ان تركيزه اخذ بالازدياد مع مرور السنين, وهو الامر الثاني الذي أثبته.

بدأ كيلينج بنشر قرائاته في رسومات بيانية، ليظهر ما يسمى بعلم المناخ “Kneeling curve” وهو الخط المنحني لتركيز ثاني أكسيد الكربون الآخذ بالتصاعد.

بتلخيصًا للسنوات السابقة، فقد مرّ أكثر من 160 عامًا منذ أن اقترحت يونيس فوتيه سبب الإحتباس الحراري، أكثر من 80 عامًا منذ أن أظهر كاليندار أن النشاط البشري يؤثر على حرارة كوكبنا، وأكثر من 60 عامًا منذ أن أظهر كيلينج أن ثاني أكسيد الكربون يرتفع بمعدل ينذر بالخطر.

نرى اليوم, بتقاعس ما, تغييرات عالمية كثيرة بهدف الحد من الإحتباس الحراري. ولكن من الجهة الاخرى، نجد ان مكانة المرأة في العلوم لم تتغير كما وجب عليه. فحتى عام 2020, اقل من 30% من العلماء في العالم هن نساء!

ان انتقال العالم الى الاقتصاد الأخضر للخفض من تركيز غازات الدفيئة وتحقيق التنمية المستدامة يحتاج وقتاً طويلاً ويتطلب تعاونًا ثابتًا من كافة شرائح المجتمع. نظرًا لأن القضايا المتعلقة بعدم المساواة الاجتماعية والتدهور البيئي وعدم الاستقرار الاقتصادي لا تزال تشكل تهديدًا رئيسيًا للتقدم نحو عالم أخضر وامن مستقبلا، فإن لكل فرد دور يلعبه في تسريع حركة الاقتصاد الأخضر في جميع أنحاء العالم.

في ظل هذا المنظور، يتضح لنا بشكل حاسم الدور الذي تمارسه النساء والذي يعد دوراً أساسياً في هذه الحملة القوية لبناء مستقبل مستدام للجميع. فقد برزت نساء كثيرات على مر القرون وما زلن يقفن في الصدارة باستمرار.

لا تزال هناك حاجة ماسة إلى المزيد من القيادات النسائية في المجال لتسريع تحقيق هذا الهدف. لكي نصل إلى ذلك يتوجب على صانعي السياسات والقرارات المساعدة في تمكين المرأة وتقديم كل الدعم الحيوي لها لضمان حصولها على المساواة في الوصول إلى جميع الفرص المتاحة. ففي خضم التهديد المستمر لتغير المناخ ينبغي أيضًا اعتماد سياسات وتدابير رئيسية تتيح وتمكن المرأة من إتخاذ دور أكبر في جهود كل دولة للتحول إلى اقتصاد أخضر وبناء عالم أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

 

 

المقال الاصلي:
https://archive.org/stream/mobot31753002152491#page/381/mode/2up

https://www.un.org/en/sections/issues-depth/climate-change/

https://en.unesco.org/news/just-30-world%E2%80%99s-researchers-are-women-whats-situation-your-country

https://www.youtube.com/watch?v=gnw3Ly7c-zM&feature=emb_title

 

awscNote

اكتشاف الجرعة الأنسب لاستخدام القنب الطبي

القنب، الماريجوانا، هي أحد أنواع النباتات التابعة للعائلة القنبية “Family cannabinaceae”، لها مفعول مخدّر وتعتبر من أقدم المخدّرات المعروفة. على الرغم من استخدامها لأغراض طبيّة منذ ما يقارب الـ 5000 سنة، إلا أن موضوع تشريعها للاستخدامات الطبية لا يزال مثيراً للجدل ويختلف في نقاشه عدد كبير من الخبراء وحتى الأطباء.
دعونا نتعرف على هذه النبتة، وعلى تلك المواد الطبية التي يأمل كثر أن تكون سرّ شفاء البعض.
يحتوي القنب ومنتجاته على ما يقارب 480 مادّة مخدّرة “Cannabinoids” عزلت من نبات القنب الأم ويتم استخدامها لأغراض ترفيهية، دينية، روحيّة والأهم طبيّة. المكوّنان الأشهر والتي ارتبط اسمهما بإمكانية استخدام القنب طبيًّا هما: الكانابيديول Cannabidiol (CBD)والتتراهيدروكانابينول Tetrahydrocannabinol (THC).
المادة الأكثر فعالية وإثارة للجدل هي مادةTHC ، والسبب في ذلك هو أن تركيبتها الجزيئية تصل إلى الدماغ البشري بشكل سريع جداً ممّا يؤدي إلى شعور الشخص بنشوة الإرتقاء الناتجة بشكل شبه فوري عند تدخين القنب، إلا أن أثر وبقايا هذه النشوة مختلفة عن أثر وبقايا نشوة مادة الـ.CBD Cannabidiolعلى الرغم من أن مادة THC تمتاز بفوائد صحية إلا أن تأثيرها على حالة الشخص الذهنية والنفسية هو أمر غير محبّذ من قبل الكثيرين لأن التأثير قد يكون مضاعفًا مقارنةّ بتأثير مادة CBD التي يمكن أن تقدّم الفوائد نفسها دون إحداث أي مضاعفات تأثيرات نفسية إضافية وهذا هو الاختلاف الأساسي بين المادتين والذي أدّى الى اثارة الجدل.
يعاني العديد من مستخدمي القنب الطبيّ من كون المادة الرئيسية المسكنة للألم THC مصحوبة أيضًا مع قدرة على تشويش الإدراك الدّماغي ممّا يعني أن التخفيف من الألم يتداخل مع الحياة اليومية ويؤثر عليها سلبًا.
المشهد البحثي حتى الآن معقّد بعض الشيء إذ تظهر بعض الدراسات أن الماريجوانا قد توفّر الراحة للمرضى في مختلف الحالات مثل القلق والألم المزمن وحتى السرطان، ومع ذلك يجد آخرون أن الدواء يمكن أن يبطئ الوظيفة الإدراكية، وقد يؤدي إلى تفاقم بعض حالات الصحة العقلية.
هنا تكمن أهمية تحديد الجرعات وتركيز النبتة كاستعمال طبي. لكلّ جرعة مضاعفات مختلفة وحتى الآن لا نعرف بشكل دقيق ما هي الجرعة الأمثل والتي تحقق الهدف الطبيّ المراد منه بدون مضاعفات جانبية غير محبّذة.
SyeqMedical، شركة بيو-تكنولوجية إسرائيلية، أجرت تجربة سريريّة بهدف أن تثبت أن جرعات منخفضة التركيز من THC المستنشق بإمكانها تخفيف الآلام بشكل فعّال مع تجنّب الآثار الجانبيّة الشائعة المرتبطة باستخدام القنب. بكلمات أخرى، تظهر الدراسة أن القنب الطبي له تأثير أكبر علينا من ما كنّا نعتقد، وأن تركيز قليل فقط من القنب يمكنه أن يفي بالغرض ويحقّق نفس الفوائد التي يحقّقها تركيز مرتفع.
الدّراسة التي نُشرت في المجلّة الأوروبية European Journal of Pain هي لتأكيد علمي على أن الجرعات الدقيقة “microdosing”، أي استخدام جرعات منخفضة للغاية من مركّبات الأدوية الفعالّة، ناجعة باستخدام القنب الطبي أيضًا. أجريت الدراسة في مركز رامبام الطبي وفحصت مستويات THC في الدم، مستوى الآلام، القدرة الادراكية والنشاط النفسي. تظهر نتيجة البحث أن الجرعة الفعالة الأمثل هي 500 ميكروغرام من THC فقط، بينما يستهلك مريض يستخدم القنب 150000 ميكروغرام THC يوميًّا.
يستخدم بعض المرضى، بتشجيع من أطبائهم، القنب بالفعل بجرعات دقيقة لكن هذه الطريقة خضعت لأبحاث محدودة جدًّا ولا يُعرف مدى نجاعتها وسلامتها بعد. يقول بيري ديفيدسون, CEO الشركة، أنّ دراستهم تقدّم أدلّة مهمّة لإثبات أن الجرعات الدقيقة (microdosing) هي فعّالة وبهذا تساعد باستخدام طبي أنجع.
أجرت شركة SyqeMedical البحث لأن الشركة تصنع جهاز استنشاق فريد من نوعه الذي يمكن برمجته لجرعات دقيقة جدًّا من ال THC ويدعي ديفيدسون أن النتائج تشير إلى فائدة هذه التكنولوجيا.
من الجهة الأخرى، أجريت التجربة على 27 مريض وهو عدد قليل من المشتركين، وركّزت على العوارض الجانبية قصيرة المدى، لذلك لا يمكن التوصل إلى استنتاج حول سلامة فعاليّة جرعات THC الدقيقة بالمدى البعيد. أيضا، بطبيعة الحال لكلّ شخص تفاعل مختلف مع الادوية ومسكّنات الآلام، إذ أن قدرة تحليل الدواء حتى العوارض الجانبية تختلف جدًّا من شخص لشخص، لذلك قد يحدّ البحث من استعمال مفرط وغير ضروري للقنب الطبي، ولكن لا يزال هناك حاجة لبحث أعمق لمعرفة الجرعات الدقيقة بشكل فردي أكثر.

https://books.google.co.il/books?id=qH-2Lj9x7L4C&pg=PP28&redir_esc=y#v=onepage&q&f=false
https://www.discovermagazine.com/mind/what-science-knows-about-marijuanas-health-benefits
https://m.ynet.co.il/Articles/5756215